إفتتاح مبنى كلية الأميرة عائشة بنت الحسين للتمريض والعلوم الصحية
 مندوبًا عن صاحبة السمو الملكي الأميرة منى الحسين المعظمة، رعى الدكتور محمود الشياب وزير الصحة، حفل إفتتاح مبنى كلية الأميرة عائشة بنت الحسين للتمريض والعلوم الصحية، وبحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والعطوفة المدعوين. 

ورحّب الدكتور نجيب أبو كركي رئيس الجامعة في كلمته بالسادة الحضور وقال: "هذا مدماك إضافي يرتفع في جامعة الحسين بن طلال، مدماك مهم جدًا في هذه الجامعة التي تسعى لأن تكون نواة للتقدم الطبي في هذه المنطقة التي يحتاجها سكان هذه المنطقة وضيوفهم في البترا وفي رم وضيوفهم من حجاج بيت الله الحرام، والذين يحتاجون بشكل دائم للرعاية الصحية المتقدمة".

وقدّم الدكتور أبو كركي شكره وإمتنانه للإخوة في دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بصندوق أبو ظبي للتنمية، على دعمهم والمساهمة في إنشاء هذا الصرح وغيره من اشكال الدعم، والتي تعبر عن مدى الأخوة والترابط ما بين البلدين الشقيقين.
وفي كلمته بين الدكتور هاني النوافلة عميد كلية الأميرة عائشة بنت الحسين للتمريض والعلوم الصحية، التقدم الموجود في مرافق الكلية، والسعي لإستحداث برامج صحية وطبية أخرى وبرامج ماجستير في التمريض.
وأضاف النوافلة أن الجامعة قد وقعت عدة إتفاقيات مع وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية لتدريبِ الطلبة في المستشفيات والمؤسسات الصحية التابعة لها، مقدمًا شكره لكل من ساهم في تقدم مسيرة الكلية.
وحضر الإحتفال الدكتور محمد ذنيبات رئيس مجلس أمناء جامعة الحسين بن طلال، والدكتور محمد صالح أمين عام مجلس التمريض الأردني، والسيد فيصل آل مالك القائم بأعمال السفير الإماراتي بالإنابة، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة، وعمداء الكليات، وعددٌ من المدعوين.
وفي نهاية الحفل كرّم معالي وزير الصحة الدكتور هاني النوافلة عميد كلية الأميرة عائشة بنت الحسين للتمريض والعلوم الصحية على جهوده، كما كرّم الأستاذ الدكتور نجيب أبو كركي السيد فيصل آل مالك القائم بأعمال السفير الإماراتي بالإنابة.

 

 

النشرة الإخبارية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للحصول على آخر الأخبار والأحداث الخاصة والأنشطة المرتبطة مباشرة بصندوق الوارد الخاص بك.